غداً .. وزارة الشؤون الرياضية تحتفي باليوم العماني للنشاط البدني

تحتفل وزارة الشؤون الرياضية بالتعاون مع وزارة الصحة غدا الأربعاء باليوم العماني للنشاط البدني والذي يقام في شاطئ السيب ( سور آل حديد ) بولاية السيب برعاية سعادة الدكتور هلال بن علي السبتي الرئيس التنفيذي للمجلس العماني للاختصاصات الطبية، وتهدف اللجنة المنظمة لهذه الفعالية من إقامة هذا النشاط لتوجيه رسالة مفادها تعزيز أنماط الحياة الإيجابية من خلال التطوير للسياسات المعززة للنشاط البدني وبالشراكة مع القطاعات الحكومية ذات العلاقة وأفراد المجتمع، متبعين في ذلك نهج الوصول لكل تجمع سكاني وبث روح أساليب الحياة الصحية بين أفراده، وتحقيق رؤية اليوم وهي مجتمع عماني متمتع بنمط حياة صحي ومتوازن وبجودة حياة عالية.

وبما أن ممارسة النشاط البدني حوالي 60 دقيقة عند الناشئين ونصف ساعة لدى البالغين وكبار السن يومياً معززة للصحة وتحمي من الأمراض المزمنة، شاملاً ذلك كافة الممارسات الحياتية اليومية التي تحتاج لنشاط بدني لتنفيذها، ويسعى الاحتفال بهذا اليوم لتحقيق بعض الأهداف المرسومة من أجل التأكيد على أهمية النشاط البدني وتشجيع أفراد المجتمع على تبنّي ثقافة النشاط البدني في سلوكهم اليومي بالطرق المناسبة، وأيضا التخفيف من أعباء وضغوط الحياة اليومية من خلال ممارسة النشاط البدني، والتشجيع على ممارسة النشاط البدني في بيئة العمل بما يساهم في رفع مستوى إنتاجية العامل، وكذلك التسويق لتبنّي الجهات المعنية تصاميم وبنى وبيئة مناسبة لممارسة النشاط البدني في المدن.

وقد أوضح خليفة بن سيف العيسائي مدير عام الأنشطة الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية رئيس فريق تعزيز النشاط البدني وعضو اللجنة الوطنية لمكافحة الأمراض المزمنة غير المعدية أن تنفيذ الاحتفال بهذا اليوم يأتي في إطار خطة وأنشطة وبرامج اللجنة الوطنية لمكافحة الأمراض المزمنة غير المعدية وذلك بعد مباركة مجلس الوزراء الموقر على إقامة هذا اليوم لتشجيع أفراد المجتمع على ممارسة النشاط الرياضي باعتباره أحد العوامل الرئيسة للحد من أمراض العصر المزمنة كالضغط والسكري والقلب وغيرها من الأمراض، مشيراً إلى أن هذا اليوم ينفذ بالتعاون بين وزارة الشؤون الرياضية ووزارة الصحة والذي يشارك فيه عدد من الجهات والمؤسسات الأخرى، مؤكداً أن هذا النشاط البدني نشاط حيوي وله دور إيجابي في الحصول على حياة صحية.

كما يأتي الاحتفال بهذا اليوم في مختلف المؤسسات للتأكيد على أهمية ممارسة النشاط الرياضي والأثر الذي يعود على الفرد والمجتمع في مختلف نواحي الحياة. وأضاف العيسائي بأن تخصيص هذا اليوم ما هو إلا تأكيد على أنه يتطلب ديمومية مواصلة ممارسة النشاط البدني واعتباره سلوك حياة يجب المحافظة عليه وتخصيص الوقت المناسب له في البرنامج اليومي وإن هناك العديد من الأنشطة التي يمارس فيها الفرد الأنشطة.