وزير الشؤون الرياضية يتفقد سير العمل بمشروع توسعة استاد السعادة الرياضي

قام معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية بزيارة تفقدية لمجمع السعادة الرياضي للوقوف على سير العمل بمشروع التوسعة للمرحلة الثانية بالاستاد الرياضي، وكان بمعيته موسى بن احمد المسهلي مدير عام المديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة ظفار وعدد من مهندسي الوزارة واستشاري المشروع والمسؤولون من الشؤون الرياضية بالمحافظة والشركة المنفذة للمرحلة الثانية للمشروع.
وتأتي الزيارة للوقوف على ما تم إنجازه بهذا المشروع والذي وصل إلى مراحله النهائية، حيث تشتمل المرحلة الثانية من المشروع على رفع الطاقة الاستيعابية للمدرجات من 9 آلاف مقعد إلى 18 ألف مقعد من خلال إضافة مدرجات الدور الثاني مع توسعة المداخل الرئيسية والتغطية لهذه المداخل هذا بالإضافة إلى تغيير الشكل الكامل للاستاد، مع إنشاء مدخل رئيسي بتصميم حديث. وكذلك إنشاء منصة أخرى جديدة في الجهة الغربية للاستاد مع تنفيذ تحسينات على المنصة الرئيسية الحالية. كما تشتمل هذه المرحلة ايضا على تغيير أرضية ملعب كرة القدم بالكامل مع توسعة مساحة الملعب الحالية.
تجدر الإشارة إلى أن مجمع السعادة الرياضي أحد الصروح الرياضية المهمة، والذي بدأ تنفيذه في أغسطس من عام 2005 واشتملت المرحلة الأولى على عدة مرافق تتمثل في ملعب خاص لكرة القدم يتسع لأكثر 9 آلاف متفرج بالإضافة إلى منصة لكبار الشخصيات مع ثلاثة مداخل رئيسية للجمهور وأربعة مداخل خاصة للفرق وأماكن مخصصة لدخول وخروج الجماهير وقاعة للاجتماعات لعقد المؤتمرات الصحفية، ويشتمل المجمع على ملعب للهوكي يحتضن جميع مباريات مختلف المسابقات التي ينظمها الاتحاد العماني للهوكي، وملاعب للتنس، وصالة مغطاة تحتوي على ملعب ثلاثي لكرات اليد والطائرة والسلة وتتسع مدرجات الصالة لـ 500 متفرج بالإضافة إلى 50 مقعدا خصصت لكبار الشخصيات بالإضافة إلى اربع دورات مياه وغرف لتغيير ملابس اللاعبين. كذلك يحتوي المجمع على مسبح أولمبي صمم وفق أهم المواصفات العالمية التي تضمها المسابح الدولية ويتسع المسبح لـ 500 شخص و50 مقعدا لكبار الضيوف بالإضافة إلى أربع غرف لتغيير الملابس، بالإضافة إلى انه يحتوي على مبنى متكامل لدائرة الشؤون الرياضية بالمحافظة يتكون من دورين ويحتوي على مكاتب لموظفي الدائرة مع قاعة للاجتماعات.