منافسة كبيرة في فن الشلة بمسابقة الأندية للإبداع الشبابي

دشنت مسابقة فن الشلة ضمن المرحلة الثالثة والنهائية ضمن مسابقة الأندية للإبداع الشبابي في موسمها 2018 /‏‏ 2019 م التي تكون فيها المنافسة على مستوى السلطنة، وشهدت المسابقة منافسة كبيرة بين المتسابقين التسعة الذين يمثلون المحافظات بعدما تجاوز المتسابقون المرحلتين الأولى والتي كان فيها التصفيات على مستوى الأندية، ومن ثم تجاوز المشاركين المرحلة الثانية والتي كانت فيها المنافسة على مستوى المحافظة ليصل بينهم المطاف إلى المرحلة النهائية على مستوى السلطنة والذي يتمنون بأن يكون لهم الشرف في الحصول على احد المراكز الثلاثة الأولى على مستوى السلطنة، من جانب آخر تم تقييم الصور المشاركة في المسابقة والتي بلغت 42 صورة. وشارك في المسابقة كل من المتسابق ياسر بن حمد حامد الحرسوسي من نادي الوسطى ممثلا لمحافظتي الداخلية والوسطى، والمتسابق سيف بن راشد بن محمد الحاتمي من نادي عبري ممثلا لمحافظتي الظاهرة والبريمي، والمتسابق أحمد بن سعيد بن حمد الخوذيري من نادي جعلان ممثلا لمحافظتي جنوب الشرقية، والمتسابق عهد بن سالم بن حمد الفلقي من نادي الخابورة وممثلا لمحافظة شمال الباطنة، والمتسابق جاسم بن عيد بن سعيد السيفي من نادي الاتفاق ممثلا لمحافظة شمال الشرقية، ومسلم بن أحمد العامري من نادي صلالة ممثلا لمحافظة ظفار، ومحمد بن راشد بن ناصر الجابري من نادي أهلي سداب ممثلا لمحافظة مسقط، وعقيل عماد عثمان الكمالي من نادي خصب ممثلًا لمحافظة مسندم، ومانع بن الصغير بن علي المريمحي من نادي الشباب ممثلا لمحافظة جنوب الباطنة.

مستويات رائعة

أوضح سالم اليعقوبي رئيس لجنة التحكيم في مسابقة فن الشلة بأن المسابقة في التصفية النهائية كانت رائعة وأن الجميع كان ملتزما ببنود التقييم مضيفا: إن التنافس كان شديدا ومتقاربا من قبل المتسابقين وهذا مما جعلنا نعيد النظر في جميع الدرجات حتى يكون التقييم على مستوى أشمل، وتابع اليعقوبي بأن لجنة التحكيم راضية كل الرضا على النتيجة التي خرجت منها المسابقة متمينا التوفيق لجميع المشاركين ودعوة للمشاركين أيضا لبذل المزيد والدخول بتنافس قوي في المواسم القادمة، وأشار رئيس لجنة التحكيم بأن فن الشلة هو فن يهيأ الشاب العماني الواعد في المحافظة على موروث البادية في السلطنة.

نخبة المشاركين

أما ناصر الهنائي مشرف مسابقة فن الشلة فقد أوضح بأن المشاركين الذين وصلوا على مستوى السلطنة هم نخبة المشاركين من مختلف المحافظات وما وصولهم لهذه المرحلة إلا دليل قوي على المواهب المتميزة والمتفردة التي يمتاز بها المشاركون وأصواتهم العذبة الذي قدموها في المسابقة، وتابع الهنائي بأن لجنة التحكيم كانت معجبة بأداء ومستوى المشاركين والمتأهلين على مستوى السلطنة، مضيفا بأن لجنة التحكيم التزمت ببنود التقييم الموضحة لجميع المتسابقين وكذلك التي تم الالتزام بها على مستوى الأندية والمحافظات، وأشار مشرف المسابقة بأن المنافسة كانت قوية بين المشاركين وكل مشارك شدا بصوته أمام لجنة التحكيم والحضور المتذوق لهذا الفن، متمنيا التوفيق لجميع المشاركين ونبارك مقدما للفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى لهذا العام وحظا أوفر للباقين والعودة في العام المقبل للمنافسة بشكل أقوى. وتكونت لجنة تحكيم مسابقة فن الشلة من سالم بن حميد اليعقوبي وعضوية كل من سالم بن علي الوشاحي وعبدالله بن حمد النجيدي.

مشاركة واسعة في التصوير

شهدت مسابقة التصوير الضوئي مشاركة واسعة من مختلف الأندية الرياضية، وبلغت عددها 42 صورة والتي قيمها لجنة التحكيم المكونة من رشاد بن منصور الوهيبي رئيسا وعضوية كل من علي بن حمد الغافري ورشا بنت سعود العبدلية، والذين أشادوا بالمستوى المقدم من قبل المشاركين وهم ممن تكون أعمارهم تحت 22 سنة، حيث تفرد كاميرات المشاركين بمختلف الصور وتنوعت الزوايا والمجالات المشاركة، فمنهم من يميل إلى الطبيعة والآخر لعالم الحيوانات والبعض يميل تصوير الوجوه وآخر للصور العمودية، وقد أبدت لجنة التحكيم عن سعادتها بالمستوى العام للمسابقة والتي من الممكن أن تأسس قاعدة قوية في بناء مصورين موهوبين للاستمرار في التصوير وأن ينالوا جوائز عدة في مسابقات مختلفة محلية كانت أم خارجية.

صور متنوعة

أكدت رحمة الحجرية مشرفة مسابقة التصوير الضوئي على مستوى السلطنة ضمن مسابقة إبداعات شبابية أن المستوى الفني للصور الحاصلة على المركز الأول على مستوى الأندية كانت صورا قوية وما وصولها على مستوى السلطنة وإعجاب اللجنة بالمستوى إلا دليل واضح على أن الصور كانت الأجدر بالتأهل للمرحلة الأخيرة، وتابعت الحجرية أن اللجنة الرئيسية قامت بحجب الأسماء عن صور المشاركين، وتم الاكتفاء بأرقام فقط وذلك من مبدأ الحيادية والشفافية لجميع الصور المشاركة في المسابقة، وتابعت الحجرية بأن الصور كانت متنوعة فلكل مصور ميول واتجاه يحب التصوير في ذلك المجال وأن كانت معظم الصور في الطبيعة ولكن ذلك لم يستبعد تكون هناك صور مختلفة ومن زوايا متعددة للمصورين على الرغم من صغر السنة إلا أنهم كانت لهم القدرة في الخروج بأعمال كبيرة قادرة على أن تكون منافسة لتلك الأعمال التي تقدم في المستوى الأكبر، وتمنت الحجرية التوفيق لجميع المشاركين والذي يتمنون بأن يحظوا بشرف الوصول للمراكز الثلاثة الأولى على مستوى السلطنة في هذه النسخة من المسابقة.