محمد المشايخي يحقق أول ميدالية فضية للسلطنة في مسباقة رمي الصولجان

حقق البطل محمد المشايخي أول ميدالية أولمبية آسيوية في تاريخ رياضة المعوقين بالسلطنة بتحقيقه فضية رمي الصولجان في منافسات الدورة البارالمبية الآسيوية التي تستضيفها العاصمة الإندونيسية جاكارتا خلال الفترة من 6 إلى 13 أكتوبر الجاري، وتشارك اللجنة بوفد مكون من 15 لاعبا وفنيا وإداريا.
وتمكن البطل الآسيوي محمد المشايخي من تحقيق الميدالية الفضية بعدما حقق مسافة قدرها ٢٩.١١ متر في رياضة رمي الصولجان ليحل ثانيا خلف الإيراني الذي حقق مسافة وقدرها ٣٠.١٦ متر،  كما حقق اللاعب محمد القاسمي في المسابقة نفسه المركز الخامس آسيويا برقم شخصي جديد قدره ٢٤.٣٠ متر، وهو من اللاعبين الواعدين نظرا لصغر سنه، ولم  يمر عمره التدريبي عن عام واحد.
وعقب التتويج أعرب الدكتور منصور رئيس اللجنة البارالمبية العمانية رئيس بعثة السلطنة في البطولة عن سعادته بهذا الإنجاز الآسيوي التاريخي، وقال: الحمد لله لقد أثبت بطلنا محمد المشايخي قدرته على المنافسة، وحصد المكاسب بتحقيقه فضية تاريخية للسلطنة في رمي الصولجان، في أداء مشرف تمكن خلاله من رفع علم السلطنة عاليا خفاقا، مضيفا إن محمد المشايخي بطل حقيقي نظرا للإنجازات المتواصلة التي حققها ويحققها في مختلف البطولات العربية والدولية والإقليمية، وما يحتاجه هو المزيد من الدعم والتحفيز والاهتمام، للارتقاء بموهبته ويواصل حصد الإنجازات، ووجه شكره وامتنانه للجهات الداعمة التي كانت لها الدور الرئيسي في مشاركة المنتخب في الدورة الآسيوية خاصا بالشكر شركة صلالة ميثانول وشركة كيمجي رامداس من خلال برنامج إشراقة وشركة انهانس من خلال برنامج مشكور والشركاء اللوجستيون الطيران العُماني، ووزارة الشؤون الرياضية.
وأشاد الدكتور منصور الطوقي بجهود الجهاز الفني والإداري للمنتخب الذي كان له دور مهم في مواصلة تحقيق الإنجازات، وللاعبين الذين يتمتعون بشغف كبير من أجل تحقيق الإنجازات، وهذا بدوره أسهم بشكل مثالي في مواصلة تحقيق النتائج الطيبة والمشرفة في مختلف البطولات التي تشارك فيها اللجنة البارالمبية العمانية وبهذه الإنجازات نكون قد ساهمنا في ترجمة الدعم الذي تلقته رياضة المعوقين في عهد النهضة المباركة.
وعبر البطل محمد المشايخي عن سعادته بتحقيق فضية الصولجان وقال: كان طموحي تحقيق الذهبية لكن شدة المنافسة حالت دون ذلك؛ لتذهب الذهبية للاعب آخر لكن الحمد لله على ما تحقق، وهي حافز كبير؛ لبذل المزيد من الجهود، وأهدي هذا الإنجاز التاريخي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- الراعي الأول لرياضة المعوقين في السلطنة.
وأضاف: الفوز بالفضية دافع كبير من أجل تحقيق المزيد من الميداليات في مختلف المسابقات، كما أنه محفز لزملائي اللاعبين للمنافسة على المراكز المتقدمة في البطولة التي يشارك فيها أفضل اللاعبين في آسيا.
وفِي الجانب الآخر، شارك الدكتور رئيس اللجنة البارالمبية العمانية في  الوفد اجتماع رؤساء الوفود؛ لمناقشة عدد من الموضوعات التي تخص تنظيم البطولة والخدمات المتاحة.
وتتكون بعثة المنتخب من الدكتور منصور بن سلطان الطوقي رئيس اللجنة البارالمبية العمانية رئيسا للبعثة وعضوية كل من رحمة بنت سالم الحجرية عضو اللجنة والجهاز الفني المكون من المدربة سنية مصطفى حسين والمدرب عبدالله محمد العنبري والمساعدين أسعد محمد القرني عوف عبدالله المعمري وهاني سالم الشماخي أخصائي علاج طبيعي، واللاعبون هم: شيخة عبدالله الحمادي وغالية مسعود الجابري وسارة إبراهيم العنبوري وراية خميس العبري ومحمد جميل المشايخي وطالب عبدالله البلوشي وفوزي سالم الحبيشي  ومحمد حارث القاسمي وطه عبدالله الحراصي.

المصدر جريدة عُمان