تواصل العرض المسرحي لناديي مسقط وقريات بمسابقة الإبداع الشبابي

تواصلت ولليوم الثاني على التوالي منافسات تصفيات مسابقة المسرح لمحافظة مسقط والتي تقام ضمن منافسات المرحلة الثانية لمسابقة الأندية للإبداع الشبابي في موسمها السادس على مستوى المحافظات، حيث تم في اليوم الثاني تقديم عرضين مسرحيين، وجاء العرض المسرحي الأول لنادي مسقط بعنوان «المغراف» بينما قدم مسرح اتحاد الحيل التابع لنادي قريات العرض المسرحي الثاني والذي كان بعنوان «الخباز»، وسجل العرضان المسرحيان حضورا جماهيريا لافتا لعشاق المسرح وذلك على خشبة مسرح كلية الخليج الى جانب تواجد عدد من المهتمين والشغوفين بمجال المسرح، الى جانب أعضاء لجنة التحكيم وعدد من ضيوف الشرف.
ودارت أحداث مسرحية «الخباز» لنادي قريات حول الخباز المشهور في الحارة منذ أكثر من 17 سنة والذي يتمتع بشعبية كبيرة بين أبناء المنطقة، وتعرضت سمعة الخباز الى فقد الثقة بعض الشيء بعد ان انتشرت شائعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي (الواتساب) بوجود شعرة في الخبز، ولم تكن هناك أية أدلة دامغة حول صحة الشائعة إلا أنها بدأت في الانتشار والنمو بين أوساط القرية، وتم تصديقها عبر شريحة كبيرة من أبناء الحارة. واستمرت فصول المسرحية، عبر الحديث عن انتشار الشائعة، حيث تم اتخاذ الإجراءات بين أهالي الحارة ضد الخباز ونشأت مشكلة عائلية بين الخباز وزوجته لأنها صدقت الشائعة وتنوعت مظاهر التحقيق وتم اللجوء الى المختبر عبر أخذ شعرة من لحية الخباز كون أنه كان أصلعا، وتم اللجوء بعد ذلك الى الحلاق الذي كان يتعامل معه الخباز لحلاقة لحيته كون أن موقع الحلاق يقع بالقرب من المخبز، وبعد ان أخذ موضوع إشاعة الخباز بالاستهلاك، تم بث شائعة أخرى عن الحلاق بالحارة حيث أشيع بأن أدوات الحلاقة ملوثة بمرض خطير، لتؤكد المسرحية على أن الإشاعة بمجرد أنها تبدأ في الاستهلاك يتم بث إشاعة أخرى لاستمراريتها وتصديقها من قبل أبناء المجتمع. وضم الطاقم المسرحي لعرض مسرحية الخباز الممثلين مبارك الغزالي ومحمود الفارسي ويعرب الرقادي وصلاح البطاشي وعزيزة المحروقية وصالح السيابي وسلطان الريامي مخرجا للمسرحية ومحمد الرقادي كمساعد مخرج.

جهود شبابية

أشاد سعادة سعيد بن خميس الغزيلي عضو مجلس الشورى وممثل ولاية قريات بالجهود الشبابية المتنوعة في نادي قريات مشيرا الى أن المسرح يعد من المجالات المهمة والتي تناقش مختلف المواضيع والقضايا بطرق وأساليب مبتكرة وتصل بالرسالة الى الجميع بكل سهولة، وأكد الغزيلي بأن تواجده رفقة باقي أعضاء مجلس ادارة النادي هو لدعم الشباب والاقتراب منهم ومساندتهم من أجل النهوض بالطاقات الشبابية في مختلف المجالات والجهود الكبيرة التي يقومون بها، مثمنا كافة الكفاءات الشبابية من فريق المسرح بالولاية وتوصيلهم للرسالة عبر استخدام أسلوب الكوميديا التي تعد واحدة من أمتع الأساليب المحببة للمتابع.

إنشاء مظلة للمسرح

أكد خالد العادي رئيس نادي قريات بأن النادي بصدد انشاء ناد خاص للمسرح ليكون بذلك المظلة الرئيسية لكافة فرق المسرح بالولاية، مضيفا بأن المسرح العام للنادي سيشجع الشباب والناشئة للانحراط في الدخول لمجال المسرح وتعلم مختلف الاساسيات في هذا الجانب بالاضافة الى التعرف على كافة المجالات المتعلقة بقطاع المسرح ومنها الديكور والسينوغرافيا والتأليف والتمثيل وغيرها من المجالات الأخرى، وأشار رئيس نادي قريات الى أن المسرح هو أبو الفنون والنادي يولي اهتماما كبيرا بالمسرح والنادي سيدعم الممثلين ومختلف الكوادر المسرحية وهناك اجتماعات مستمرة مع الفرق المسرحية المتنوعة بالولاية، وشدد العادي على أن ثقافة المسرح مهمة كونها تناقش القضايا المتنوعة والمهمة التي تمس أبناء المجتمع وبدورنا نؤكد للشباب على مساندتنا الدائمة للمسرحيين والنهوض بالمسرح والارتقاء به، وأشاد العادي بالعناصر الشبابية التي يضمها فريق مسرح اتحاد الحيل مشيرا الى أنها طاقات شبابية واعدة تبشر بالخير، مضيفا بأن الفريق يحرص على ضم واستقطاب مجموعة من الممثلين داخل وخارج الولاية، وهذا بدوره يعزز من كفاءة الفريق وتطوره الفني على خشبة المسرح.
وقال سعيد بن سالم الأخزمي رئيس اللجنة الشبابية بنادي قريات مشاركة فريق مسرح اتحاد الحيل بمسابقة إبداعات شبابية للمسرح على مستوى محافظة مسقط هي ضمن المشاركات السنوية للفريق بهذه المسابقة، مضيفا بأن الفريق وفي كل مشاركة يسعى الى إبراز قضية مهمة تتعلق بالقضايا الشبابية الحالية للمجتمع وهذا ما تم ملاحظته في العرض المسرحي عبر تناول موضوع الشائعة، وأشار الأخزمي الى أن فريق المسرح يتميز بإضافة العناصر الجديدة والشابة بشكل دائم الى جانب تواجد عناصر الخبرة ليكون ذلك فرصة لاكتساب الخبرة المطلوبة من أجل النهوض وتحسين المستويات في العروض المسرحية.

مسرحية المغراف

من جانبه قال باسم بن خميس المجيزي مخرج مسرحية المغراف لنادي مسقط بأن فكرة المسرحية اعتمدت على أن المغراف هي عبارة عن مفتاح كل شي، والتي يتم من خلالها الأخذ والاستناد على أي موضوع..
وذكر مخرج المسرحية بأننا حاولنا عبر المسرحية توجيه نظرة بعض فئات المجتمع للفقير من جهة ونظر الفئة الأخرى له من جهة أخرى وتعدد هذه النظرات والاختلافات.
وذكر مخرج المسرحية بأن العمل تم تقديمه عبر طاقم شبابي بالكامل والذي ضم كلا من الممثلين: ماجد الهمامي وزهرة البلوشية وسامي البوسعيدي ويقين الحبسية وسناء البوسعيدية وأسرار البوسعيدية ولميس الحبسية وراشد الجابري كمدير للخشبة ولميس البلوشية من فريق الادارة وبشار الفلاحي من فريق الديكور وأسامة زايد مؤلف المسرحية وباسم المجيزي مخرجا وخالد الوهيبي مشرفا عاما.