السلطنة تتسلم رسميا مقر اللجنة التنظيمية الخليجية للجولف

تسلمت اللجنة العمانية للجولف رسميا اللجنة التنظيمية الخليجية للجولف للسنوات الأربعة القادمة، وذلك خلال حفل التسليم الرسمي الذي أقيم بمملكة البحرين أمس الأول بحضور عادل الفياض الأمين العام السابق للجنة التنظيمية بدول مجلس التعاون الخليجي للجولف وعدد من المسؤولين باللعبة بمملكة البحرين.
وأكد المهندس منذر بن سالم البرواني رئيس اللجنة التنظيمية لدول مجلس التعاون الخليجي للجولف رئيس اللجنة العمانية للجولف أن انتقال مقر اللجنة التنظيمية بدول مجلس التعاون الخليجي للجولف من مملكة البحرين إلى السلطنة لمدة 4 سنوات يعتبر تشريفا لدور السلطنة الريادي ومساهمتها الفعالة في تطوير اللعبة وتعزيز وتنظيم بطولات دول مجلس التعاون الخليجي مما يعطي السلطنة موقعا أكبر وزخما أكثر أهمية خلال الفترة المقبلة، وذلك من حيث الحصول على بعض المنافع من حيث التدريب وغيرها من الجوانب في اللعبة.
وأضاف البرواني: سيكون دورنا محوريا خلال الأربع السنوات المقبل وذلك من خلال تنظيم وإدارة بطولات الخليج بمختلف فئاتها مما يتيح أهمية التواصل مع الاتحادات الخليجية للمساهمة في تطوير اللعبة، وسنقوم خلال الفترة بتطوير البطولات الخليجية الفردية وتبادل اللعب الثنائي وسنقوم بوضع برنامج سنوي شامل للارتقاء باللعبة. وتابع رئيس اللجنة التنظيمية رئيس اللجنة العمانية للجولف: أشكر وزارة الشؤون الرياضية وعلى رأسها معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وكذلك مع سعادة الشيخ رشاد بن أحمد بن محمد الهنائي وكيل الوزارة على الثقة الكبيرة التي أولتها للجنة العمانية للجولف، والشكر موصول أيضا لمعالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز على دعمه المتواصل في تطوير رياضة الجولف ومن أجل نيل الثقة لاستضافة السلطنة لمقر اللجنة التنظيمية للعبة لأربع سنوات، كما لا ننسى تقديم الشكر للجنة الأولمبية العمانية وللأمين العام للجنة طه بن سليمان الكشري في تسهيل وتنسيق مقر اللجنة التنظيمية إلى السلطنة، كما نقدم الشكر للجنة التنظيمية الخليجية التي انتهت رئاستها وفي مقدمتهم اللواء الركن علي بن صقر النعيمي رئيس الاتحاد البحريني للجولف على الجهود التي قدموها خلال الفترة الماضية وفترة رئاستهم للجنة والجهود الكبيرة التي قاموا بها من أجل تطوير اللعبة، وسنعمل بإذن الله تعالى على استكمال مسيرة التطوير للعبة.
تعاون كبير
وأشاد رئيس اللجنة التنظيمية رئيس اللجنة العمانية للجولف بالتعاون الكبير الذي تبديه اتحادات ولجان دول مجلس التعاون الخليجي للجولف مع اللجنة التنظيمية للعبة في تسيير برامج البطولات الخليجية، كما أن اللجنة التنظيمية الخليجية للجولف تعكف جيدا على دراسة ملفات استضافة البطولات الخليجية للجولف لذا فهي تتأنى تماما في عملية اتخاذ القرار ولا تستبق الأحداث مطلقا. وفي هذا الصدد أوضح البرواني بأن اللجنة تراعي إمكانيات الدول المقترحة للتنظيم وتمنحها برنامجا زمنيا كافيا في الإعداد لتنظيم البطولة وفي حال تعذر على دولة ما تنظيم البطولة فإن اللجنة لا تتوانى في تأجيل البطولة أو نقلها إلى دولة أخرى أكثر جاهزية واستعدادا. وأضاف: اللجنة التنظيمية تحرص على إقامة البطولة في أوقاتها المحددة ودائما ما تناشد الاتحادات الخليجية الشقيقة في لعبة الجولف بضرورة إبداء التعاون والالتزام بتنظيم البطولات الخليجية في أوقاتها المحددة وفقا لظروفها وامكانياتها التنظيمية وكل ذلك في إطار المعقول والمتاح من دعم مادي ومنشآت رياضية حيوية وتسهيلات لوجستية تؤمن نجاح واستقرار البطولة وتعطيها المؤشر الإيجابي للاستمرارية لسنوات أخرى قادمة قد تختلف فيها الحوافز وتصحبها دوافع حقيقية تبحر بسفينة اللعبة إلى بر الأمان.
تطور اللعبة
قال عادل الفياض الأمين العام السابق للجنة التنظيمية بدول مجلس التعاون الخليجي للجولف: أبارك للسلطنة حصولها على استضافة مقر اللجنة التنظيمية بدول مجلس التعاون الخليجي للجولف لمدة 4 سنوات قادمة وهذا لم يأت من فراغ وإنما بجهود بذلت من جميع الجهات المشرفة على هذه اللعبة التي تشهد حاليا نموا كبيرا من حيث الاستقرار الفني والإداري وايضا لاعبي المنتخب الوطني الأول ولاعبي منتخبات المراحل السنية، وبلا شك أن لعبة الجولف في سلطنة عمان شهدت قفزة كبيرة خلال الأعوام حيث إن اللعبة شهدت الكثير من الرقي من التطوير سواء على صعيد المعسكرات والمشاركات التي شاركت فيها المنتخبات الوطنية في مختلف المسابقات الخليجية والدولية والتي ساهمت بشكل كبير في تطوير الجولف، كما تطورت اللعبة بشكل لم يسبق له مثيل سواء أكان ذلك من حيث المشاركة في البطولات أو من حيث نسبة نجاح المنتخبات الوطنية أو مع البرامج التنموية التي تقيمها اللجنة العمانية للجولف، كما أن التوسع في تطوير رياضة الجولف هو من بين إحدى الخطط الطموحة التي تضطلع اللجنة العمانية للجولف لتلبيتها واستهدافها على النحو اﻷمثل سعيا لاستقطاب أكبر شريحة ممكنة من الممارسين للعبة، كما أن هناك ازديادا كبيرا في عدد البطولات التي تشارك فيها سلطنة عمان في الوقت الحالي إلى جانب ارتفاع معدل نجاح المستوى الفني والبدني للاعبي الجولف، بداية من المشاركات في بطولات مجلس التعاون الخليجي وايضا المشاركة في البطولات العربية التي تقام بشكل مستمر، إلى جانب المشاركة في بطولة آسيا والمحيط الهادئ للهواة.وأضاف الفياض: إن موافقة الجمعية العمومية للجنة التنظيمية على انتقال مقر اللجنة التنظيمية من مملكة البحرين إلى السلطنة لمدة 4 سنوات، يعتبر شيئا ايجابيا للسلطنة وأنا على يقين بأن المسؤولين في وزارة الشؤون الرياضية وايضا في اللجنة العمانية للجولف يتمتعون باحترافية كبيرة في إدارة الجوانب التنظيمية للعبة خلال السنوات الأربع المقبلة.

المصدر جريدة الوطن