اليوم انطلاق منافسات بطولة الخليج وغرب آسيا لرفع الأثقال بمشاركة 12 دولة و250 مشاركا

تنطلق اليوم منافسات بطولة الخليج وغرب آسيا لرفع الأثقال السادسة التي تستضيفها اللجنة العمانية لرفع الأثقال والقوة البدنية بدعم من وزارة الشؤون الرياضية خلال الفترة من 28 وحتى 31 من شهر مارس الجاري، بعدما اكتمل وصول جميع المنتخبات الـ 12 دولة يمثلون منطقة الخليج وغرب آسيا وهي (الكويت والسعودية وفلسطين والعراق واليمن وقطر والبحرين والإمارات وإيران والأردن وسوريا إلى جانب السلطنة) وبمشاركة 250 رباعا ورباعة في مختلف الفئات العمرية وذلك في البطولة التي تقام منافساتها على الصالة الرئيسية لمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر.


وتبدأ في الساعة العاشرة من صباح اليوم منافسات السيدات فئة وزن 45 كيلو جراما و49 كيلو جراما و55 كيلو جراما، وتنطلق في الساعة الواحدة ظهرا منافسات السيدات لفئات 59 كيلوجراما و64 كيلو جراما و71 كيلو جراما، فيما تبدأ في الساعة الثالثة منافسات الرجال لفئات 46 كيلو جراما و55 كيلو جراما و55 كيلو جراما.
الافتتاح الرسمي
وسيقام الافتتاح الرسمي للبطولة في الساعة السادسة والنصف تحت رعاية سعادة الشيخ رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية وبحضور سعيد بن مرهون الغابشي رئيس اللجنة العمانية لرفع الأثقال والقوة البدنية والدكتور مصطفى مهدي صالح رئيس اتحاد غرب آسيا لرفع الأثقال ومحمد الحربي رئيس اللجنة التنظمية لدول مجلس التعاون الخليجي لرفع الأثقال والقوة البدنية وعدد من رؤساء الاتحادات المشاركة وممثلي الوفود، وسيتضمن الحفل دخول طابور عرض المشاركين وكلمة رئيس اللجنة العمانية لرفع الأثقال والقوة البدنية وكلمة اللجنة التنظمية لدول مجلس التعاون الخليجي وكلمة اتحاد غرب آسيا.

غرب آسيا تناقش البطولات القادمة
وعلى هامش البطولة اقيم بفندق المروج جراند الاجتماع السابع لاتحاد غرب آسيا لرفع الأثقال بحضور جميع اعضاء وممثلي الاتحاد في بداية الاجتماع رحب سعيد بن مرهون الغابشي رئيس اللجنة العمانية للعبة بضيوف السلطنة، متمنيا لهم اقامة سعيدة في بلدهم الثاني سلطنة عمان، موجها الشكر لجميع الاتحادات الرياضية للعبة على جهودها وحرصها للتواجد في هذا المحفل الرياضي الكبير، متطلعا إلى خروج الاجتماع بالقرارات والتوصيات التي تسهم في خدمة اللعبة في المنطقة.
بعدها ألقى مصطفى مهدي صالح رئيس اتحاد غرب آسيا لرفع الأثقال كلمة اشاد فيها بجهود السلطنة في استضافة البطولة وعلى حسن الاستقبال وكرم الضيافة وعلى الإعداد الجيد للبطولة وتوفير كافة السبل لإنجاحها، متمنيا للبطولة النجاح.
بعدها تم استعراض محضر الاجتماع السابق والتصديق عليه واستعراض دورة التحكيم التي اقيمت بدبي في الفترة الماضية، ومناقشة بطولة غرب آسيا والخليج التي تقام مدمجة لأول مرة في تاريخ البطولة، كما تم مناقشة البطولة القادمة لغرب آسيا والخليج لرفع الأثقال التي تقام في دبي، وبطولة الأندية بالأردن ومناقشة التحضيرات.

التنظيمية الخليجية تستعرض أنشطتها
وعقدت أمس اللجنة التنظيمية الخليجية اجتماعا لها برئاسة السعودي محمد الحربي رئيس اللجنة التنظيمية الخليجية وبحضور اعضاء اللجنة التنظيمية ومثل اللجنة العمانية لرفع الأثقال في هذا الاجتماع سعيد الغابشي حيث عقد الاجتماع بمقر اقامة الوفود المشاركة في البطولة.
وتم خلال الاجتماع مناقشة عدد من المواضيع ومن ابرزها مناقشة برامج اللجنة التنظيمية في المواسم الماضية وكذلك مناقشة خطة عمل وتطوير برامج اللجنة التنظيمية للفترة القادمة ومناقشة الجوانب المالية المتعلقة باللجنة التنظيمية والاشتراكات وكيفية ايجاد دعم للجنة من اجل تعزيز برامج وانشطة اللجنة وتم كذلك مناقشة مقترح تصميم شعار جديد للجنة التنظيمية الخليجية من منطلق الثوابت الموجودة بالأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي وتم كذلك مناقشة تشكيل اللجان العاملة الأساسية في التنظيمية الخليجية.

جاهيزة كبيرة للبطولة
وحول البطولة أشاد مصطفى مهدي صالح رئيس اتحاد غرب آسيا لرفع الأثقال بجهود السلطنة في استضافة البطولة وتوفير كافة احتياجاتها من خلال الاختيار الموفق للسكن وتوفير النقل المناسب والملاعب الجاهزة وغيرها من الجوانب التي تسهم وتساهم في نجاح البطولة، موضحا ان النسخة السادسة للبطولة تميزت بزيادة عدد اللاعبين المتنافسين حيث وصل عددهم لأكثر من 250 لاعبا ولاعبة من كل دول غرب آسيا في البطولة، كما سجلت البطولة لأول مرة مشاركة أكبر لحكمات لعبة الأثقال حيث وصل عدد الحكمات 6 حكمات إلى جانب مشاركة سلطنة عمان لأول مرة في فئة السيدات، وهي جهود تحسب للسلطنة ولرئيس اللجنة العمانية لرفع الأثقال الذي كانت لعلاقاته الطيبة مع الجميع في وصول عدد المشاركين الى هذا الرقم، وبالتالي فإن اختيار السلطنة كان موفقا جدا.
وحول المنافسات قال: نتوقع البطولة من اقوى البطولات تنافسا، لمشاركة أقوى المنتخبات في مختلف الفئات والأوزان فوجود منتخبات ايران والعراق وسوريا والسعودية والإمارات وسلطنة عمان والأردن وهي فريق قوية تتنافس على ألقاب البطولة، وفي فئة السيدات يوجد اقوى المنتخبات وهي منتخبات البحرين والإمارات وكذلك دخول سلطنة عمان المنافسة في هذه الفئة، مؤشرات قوية لقوة المنافسة، وفي ختام حديثه توجه بالشكر لسلطنة عمان حكومة وشعبا على استضافة البطولة.

تعاون
وقال محمد حسن جلول امين عام الاتحاد الدولي لرفع الأثقال: إن المشاركة الواسعة لدول غرب آسيا وارتفاع عدد اللاعبين واللاعبات مؤشر على مكانة عمان وعلاقاتها الطيبة مع كل الدول، وهي مؤشر على ان البطولة ستكون قوية ونبارك للسلطنة مشاركة جميع دول غرب آسيا والخليج في هذه البطولة والتي لم يتحقق فيها هذه المشاركة إلا في هذه البطولة، واتوقع تكون المنافسات قوية، ونامل أن تكون سلطنة عمان محطة لتنظيم البطولات ليس على مستوى غرب آسيا فحسب بل على مستوى العالم، وذلك لتوافر كافة المقومات والبنى التحتية والموارد البشرية والقوة التنظيمية لاستضافة أي بطولة عالية في رفع الأثقال، ونحن على استعداد لدعم السلطنة على استضافة أي بطولة عالمية كما دعمنا سابقا المملكة العربية السعودية لاستضافة كأس العالم في 2021م.
واضاف البطولة ستكون مصدرا قويا للمنافسة وهناك أبطال آسيا متواجدون في البطولة سواء بالنسبة للمنتخب العماني أو المنتخبات الأخرى، وآخر بطولة كأس عالم للشباب حققت السعودية اوسمة ذهبية لذلك المنتخبات قوية ومنافسة ستكون حامية وخاصة من منتخبات العراق وإيران والمنتخبات الأخرى التي لا تقل قوة عنها.
وأبدى استعداد الاتحاد الدولي لدعم السلطنة فنيا ولوجستيا لاستضافة أي بطولة آسيوية وعالمية أو تنظيم دورات للحكام والمدربين، وهناك ترتيبات حاضرة لتوقيع بروتوكول تعاون لدعم اللجنة العمانية لرفع الأثقال سيتم لتوقيع عليها في البطولة القادمة بالصين، ولا سيما أن لعبة رفع الأثقال في السلطنة تسير بشكل متصاعد وسبق للسلطنة حصد أوسمة ذهبية وبرونزية في بطولة كأس العالم للشباب، والفريق العماني فريق ممتاز ويحتاج فقط لمزيد من المعسكرات التدريبية والدعم المادي وسيصبح من اقوى المنتخبات، متمنيا من اللجنة الأولمبية العمانية ووزارة الشؤون الرياضية زيادة دعمها للعبة رفع الأثقال، لأن اللعبة من الألعاب الأوفر حظا للحصول على بطل أولمبي كونها لعبة فردية واعداد لاعب واحد ولاعبين سيكون اقل تكلفة من بناء فريق كامل في لعبة جماعية، لذلك فالتركيز على هذه اللعبة والألعاب الفردية الأخرى سيكون له مرود إيجابي على الدول.

قائمة المنتخب الوطني
وتضم منتخبنا الوطني للسيدات 5 لاعبات هن (مروة بنت نصير الوضاحية ولبنى بنت عبدالله المبسلي وليناء بنت سليمان الراشدية وريم بن مصعب الحارثية ومريم بنت خالد البلوشي).
ويضم منتخبي الشباب والناشئين 5 لاعبين منهم لاعبون في فريق الناشئين وهم عمر بن عبدالله الحسني وعبدالله بن محمد الكندي) ويضم منتخب الشباب 3 لاعبين وهم (عامر بن سالم الخنجري وأحمد بن سالم الحسني ومرشد بن محمد العجمي).
ويضم منتخب العموم 11 لاعبا وهم (الوضاح بن عبدالله الحسني ومحمود بن شامس البطاشي ومهنا بن محمد العبدلي ومحمد بن عبدالله الرواحي ومحمد بن سلطان المرهوبي وعزام بن خميس الكيومي وغالب بن سالم الفلاحي وأسعد بن عيد السعدي والمعتز بن عبدالله الحسني وزهير بن يعقوب الزدجالي وابراهيم بن هلال الحارثي).
فيما يضم منتخب الماسترز 7 لاعبين وهم (سعيد بن حمد المرهوبي ومحمد بن سالم الطوقي وأحمد بن ناصر الشيباني وعيسى بن مبارك الحسني وزاهر بن علي السنيدي ويوسف الحسني وأسعد بن سعيد السعدي).

مازن البدري:
اعداد متواضع للمنتخب ونسعى لحصد اكبر عدد من الميداليات
قال مدرب المنتخب الوطني لرفع الاثقال العراقي مازن البدري ان استعدادات المنتخب في بطولة الخليج ورفع الأثقال جاءت متواضعة عبر التدريبات اليومية التي خاضها المنتخب بمسقط في وقت كنا نطمح للحصول على معسكر للمنتخب واستمر برنامج المنتخب بالتدريبات اليومية طوال فترة جيدة بتواجد عدد 24 رباعا وما يميز هذه المشاركة التي تقام بالعاصمة مسقط مشاركة اول منتخب عماني نسائي لرفع الاثقال عبر مشاركة خمس رباعات في مختلف الأوزان ونعول على رباعي ورباعات المنتخب الكثير في هذه المشاركة بتحقيق ميداليات ملونة والمنافسة على احد المراكز الأولى في وقت ستشهد البطولة منافسة قوية لكونها بطولتين خليجية ويتواجد بها رباعون بارزون من السعودية والكويت وكذلك بطولة غرب اسيا والتي سيكون خلالها المنتخب الإيراني منافسا قويا في البطولة.
وأضاف ان المنتخب يشارك في مختلف الفئات الناشئين والشباب والعموم والأساتذة والسيدات وتم تشكيل منتخب السيدات من مراكز كروس فت وتم تهيئتهم وتدريبهم خلال الفترة الماضية حتى اصبح المنتخب جاهزا لهذه البطولة.
وأشار الى ان في هذه البطولة نفتقد غياب ابرز رباعينا العالميين وأصحاب الإنجازات والميداليات العالمية والاسيوية وهم احمد الحبسي ومرشد العجمي والياس البوسعيدي وذلك لعدم توفر الدعم اللازم لهم بعد المشاركات الأخيرة للاعبين والذين تفرغوا لأعمالهم عن التواجد مع المنتخبات الوطنية.

إبراهيم حسونا:
سعداء بعودة المنافسة الخليجية من جديد

قال مدرب المنتخب القطري إبراهيم حسونا اننا نشارك في هذه البطولة بعدد خمسة لاعبين في فئة العموم ونملك بطل العالم للناشئين فارس حسونا الذي نعول عليه الكثير في هذه المشاركة والمشاركات القادمة وعمان محطة اعداد للرابع للمشاركة في البطولة الآسيوية القادمة والاولمبياد القادمة حيث يملك الرباع نتائج حققها خلال الفترة القادمة وابرزها حصوله على ثاني العالم وافضل ناشئي في العالم وما حققه يعد الأول على المستوى العربي ويملك الرباع إمكانيات جيدة تؤهله للمنافسة في الاستحقاقات القادمة.
وأضاف حسونا ان المنتخب القطري جاء من اجل المنافسة حيث تركزت مشاركتها في هذه البطولة في فئة العموم وفي اوزان 61 كلج و73 كلج و81 كلج و96 كلج وما يميز هذه البطولة عودة المنافسة الخليجية من جديد بعد توقف لأكثر من عامين وهي احد اهم وابرز البطولات والتي تلاقي المتابعة الدولية نظرا للارقام الجيدة التي تتحقق وتواجد نخبة من ابرز الرباعية في آسيا ويتواجد في هذه البطولة كذلك نخبة من ابرز الرباعين المنافسين من ايران والسعودية والكويت التي عادت من جديد للمشاركات الخارجية والتنافس وهو ما سيخلق جوا تنافسيا كبيرا في هذه البطولة للخليج ولغرب آسيا.