اتصل بنا | الصفحة الرئيسية
 
 
فاطمة النبهانية تسعى للارتقاء بتصنيفها الدولي في قائمة التنس العالمي للمحترفات    مسقط تستضيف انتخابات الاتحاد العربي للسباحة في 15 أبريل القادم    السلطنة تشارك في 9 ألعاب مدرجة بقائمة ألعاب دورة رياضة المرأة الخليجية في الدوحة    الفيصل الزبير عينه على منصة التتويج في سباق تحدي بورش الشرق الأوسط    مشاركة ناجحة لفريق الرماية في منافسات البطولة العربية بالكويت    
آخر الاخبارة
جائزة مبادرات شباب الأندية «مبادرون» في نسختها الثالثة
Thursday, November 03, 2016

Bookmark and Share


تشتمل على 5 مجالات تنافسية

عبدالله الحارثي: سعداء بإطلاق الجائزة مطلع نوفمبر المجيد ونطمح لتحقيق العديد من الإنجازات في مختلف المجالات
الجائزة تهدف إلى تعزيز المبادرات الشبابية كونها فكرا وثقافة ترسخ لأسس التنمية الاجتماعية والاقتصادية

تغطية ـ خالد بن محمد الجلنداني :
كشفت وزارة الشؤون الرياضية صباح أمس عن تفاصيل برنامج جائزة وزارة الشؤون الرياضية لمبادرات شباب الأندية (مبادرون) في نسخته الثالثة وذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقد بقاعة المحاضرات بمبنى ديوان عام الوزارة بحضور عبدالله بن حمد الحارثي رئيس اللجنة الرئيسية لمبادرات شباب الأندية (مبادرون) وهلال بن عبدالله المعمري نائب رئيس اللجنة الرئيسية لجائزة مبادرون وأعضاء اللجنة الرئيسية وبعض من مديري الوزارة وممثلي وسائل الإعلام وفي بداية المؤتمر رحب عبدالله الحارثي كلمة رحب فيها بالحضور وقال إنه لمناسبة سعيدة جدا ان نحتفل بتدشين النسخة الثالثة من جائزة مبادرون مطلع الأول من نوفمبر المجيد وانه لحدث جميل والسلطنة تحتفل في هذا الشهر بالإنجازات الكبيرة في مختلف المجالات ونتطلع إلى تحقيق الأفضل بإذن الله تعالى في ظل القيادة الحكيمة لمولانا جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ.

كما نقدم الشكر والتقدير إلى معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وسعادة الشيخ رشاد بن احمد بن محمد بن عمير الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية والمسؤولين بالوزارة على تجديد الثقة في اللجنة المشرفة على الجائزة للسنة الثالثة على التوالي ونتمنى ان تكون الثقة في محلها ونتطلع إلى تقديم كل ما لدينا من امكانيات إلى تحقيق أفضل النتائج والاهداف المرسومة للجائزة. واضاف عبدالله الحارثي تواصل وزارة الشؤون الرياضية إطلاق البرامج التنافسية والتي كانت بداية انطلاقها منذ عامين، وبعد النجاح الذي حققه البرنامج العام الماضي سيتواصل البرنامج لهذا العام، حيث حددت اللجنة الرئيسية 5 مجالات ستتنافس عليها المبادرات الفائزة لهذا العام وهي مجال تنمية الشباب والمجال الرياضي ومجال البيئة والسلامة ومجال خدمة المعوقين ومجال المبادرات الرياضية الخاص بالأندية. وقد بدأ المؤتمر بترحيب عبدالله الحارثي رئيس اللجنة الرئيسية للبرنامج ومقدما شكره الكبير لوسائل الإعلام على المجهودات التي بذلتها خلال العام الماضي ومطالبا إياها بالوقوف مرة أخرى في هذا العام حتى يصل البرنامج إلى أكبر شريحة ممكنة من المجتمع والفئات المستهدفة لهذا البرنامج وهم من فئة الشباب الواقعة أعمارهم بين (18و40) سنة.

رسالة الجائزة
وقال عبدالله الحارثي ان البرنامج يسعى إلى تحقيق رسالة ممثلة في تعزيز مفهوم المواطنة وتعميقه لدى الشباب وتطوير المفاهيم المرتبطة بالعمل الشبابي من خلال الارتقاء بهم من مرتبة المستفيدين إلى فئة العناصر الإيجابية والفاعلة لتنمية مجتمعاتهم المحيطة وتطوير قدراتهم الشخصية، وأيضًا يهدف البرنامج إلى تحفيز مبادرات الشباب التي تهدف إلى تحفيز هممهم وحشد طاقاتهم وتوظيفها لخدمة المجتمع والتفاعل الإيجابي في محيطهم باحترام الترابط بين الأصالة وعراقة الثقافة العمانية والأخذ بروح العصر ومواكبة متطلباته المتجددة.

أهداف البرنامج
واشار الحارثي إلى ان هذا البرنامج يأتي في إطار تحقيق الأهداف العامة التي وضعتها وزارة الشؤون الرياضية لتحفيز الشباب على مضاعفة العطاء والمشاركة في التنمية المجتمعية، وتهدف الجائزة إلى تعزيز المبادرات الشبابية على اعتبارها فكرا وثقافة تساهم في ترسيخ أسس التنمية الاجتماعية والاقتصادية وزيادة الوعي بالمبادرات المجتمعية وغرس روح المبادرة بين الشباب وتسليط الضوء على مبادراتهم ودعمها وتطويرها، وتعزيز ثقافة المبادرة والإبداع والابتكار لدى الشباب العماني بما يحقق المساهمة الفاعلة في مسيرة النهضة المباركة، وأيضًا تعزيز مفهوم الريادة والقيادة الاجتماعية لدى الشباب، وتحفيز الشباب على مضاعفة العطاء والمشاركة في التنمية الوطنية.

مجالات البرنامج
واكد عبدالله الحارثي ان اللجنة الرئيسية قامت في النسخة الثالثة من البرنامج بإبقاء نفس المجالات التي طرحت العام الماضي، ولعل من أهمها مجالات البرنامج والتي تم حصرها في 5 مجالات أحدها مجال تنافسي خاص بالأندية وأن أول هذا المجال هو مجال تنمية الشباب، حيث سيكون باب المنافسة مفتوحا للمبادرات التي تعنى بتنفيذ برامج وأنشطة ثقافية وترفيهية مستمرة (على مدار العام) والمُبادرات في الإعلام الشبابي والإعلام الإلكتروني والإعلام البديل، والمُبادرات لنشر ثقافة المطالعة في الأوساط الشبابية، وبرامج التأهيل والاندماج الشبابي في سوق العمل ومبادرات تعلمية ومحو الأمية لدى فئة المسنين.
وتابع الحارثي قائلا: أما المجال الثاني ضمن مجالات البرنامج فهو المجال الرياضي وهو المجال الذي يعنى بمُبادرات شبابية لتأهيل وصيانة ملاعب الفرق الأهلية بالجهود الذاتية (تعشيب – إنارة – تسييج – إنشاء مدارج …) ومبادرات شبابية لرفد الدعم للأندية ماديا أو بتعزيز الحضور الجماهيري للمباريات الرياضية، ومُبادرات شبابية لتنفيذ برامج لنشر ممارسة الأنشطة الرياضية (الرياضة للجميع – رياضة المرأة – رياضة المعوقين)، وأيضا مُبادرات في الإعلام الرياضي شاملا لمبادرات في الإعلام الرياضي الإلكتروني والإعلام البديل ومواقع التواصل الاجتماعي.
وأضاف رئيس اللجنة: أما المجال الثالث ضمن مجالات مبادرون فيتمثل في مجال البيئة والسلامة والمعني بنشر ثقافة السلامة المرورية والمهنية فكرا وممارسة، وأيضا مبادرات التوعية والتثقيف ومكافحة السلوكيات المضرة بالصحة العامة والصحة النفسية والعقلية (المنشطات، التدخين، المخدرات، …)، ومبادرات المحافظة على الموارد الطبيعية، ومبادرات التنمية المستدامة، وأيضا مبادرات برامج التوعية والتثقيف البيئي النّظرية والعملية.
مضيفا: فيما يختص المجال الرابع للبرنامج في خدمة المعوقين وهو المجال الذي يعنى بالمُبادرات لخدمة ذوي الإعاقة وتيسير اندماجهم الاجتماعي والمهني. والمُبادرات لتنمية وتأهيل قدرات ذوي الإعاقة.

مجال تنافسي خاص بالأندية
وتابع عبدالله الحارثي مضيفا بقوله كما أنه من بين مجالات البرنامج هو مجال المبادرات الرياضية للأندية والذي وضعته اللجنة مجالا خاصا بالأندية فقط، حيث ستتنافس الأندية في مُبادرات الأندية في وضع وتنفيذ برامج لتعزيز العناية بفئة الناشئين في مختلف الألعاب الرياضية، ومبادرات الأندية في استحداث مراكز تدريب في مختلف الألعاب الرياضية، ومُبادرات الأندية لتعزيز مشاركتها في مختلف الدوريات والمسابقات التي تقيمها الاتحادات واللجان الرياضية ومُبادرات الأندية في تنفيذ برامج لنشر ممارسة الأنشطة الرياضية (الرياضة للجميع) ومُبادرات الأندية في تنفيذ برامج وأنشطة للنهوض برياضة المرأة، ومُبادرات الأندية لتطوير ممارسة الرياضة للمعوقين.

عدد المُبادرات الفائزة
وقال الحارثي لقد حددت اللجنة الرئيسية لمبادرون عدد المبادرات الفائزة على مستوى المحافظات حيث سيتم تأهيل 36 مُبادرة بواقع أربع مبادرات عن كل محافظة (9 محافظات)، أي أن اللجنة ستستلم 4 مُبادرات بواقع مُبادرة واحدة في كل مجال من المجالات الأربعة المحدّدة للتنافس من كل محافظة، أما على مستوى السلطنة ففي فئة مبادرات شباب الأندية سيتم الإعلان عن 8 مُبادرات فائزة بواقع مُبادرتين في كل مجال من المجالات الأربعة المحدّدة، أما في فئة مُبادرات الأندية فستكون هناك 3 مُبادرات فائزة من الأندية ضمن المجال التنافسي الخامس الخاص بها.

البرنامج الزمني للبرنامج
حددت اللجنة الرئيسية البرنامج الزمني للبرنامج حيث وبعد الكشف عن البرنامج فإن العازمين على الترشح للمسابقة سيعملون على تجهيز ملفات ترشحهم حيث حددت اللجنة الفترة الزمنية لتلقي المبادرات للأندية والتي ستكون خلال الفترة من 6 نوفمبر إلى 7 ديسمبر 2016م، أما فترة تقييم المبادرات للأندية فستكون في الفترة من 11 إلى 15 ديسمبر 2016م، كما أن فترة تلقي المحافظات للمبادرات ستكون خلال 18 – 22 ديسمبر 2016م لتقوم المحافظات بتقييم المبادرات المشاركة خلال الفترة من 25 إلى 29 ديسمبر 2016م، لتقوم المحافظات بتسليم المبادرات للجنة الرئيسية في 12 يناير 2017م على أن تكون فترة تقييم لجنة المفاضلة خلال 15 – 19 يناير 2017م، لكي يكون إعلان النتائج للمبادرات الفائزة خلال 30 يناير 2017م.

ملف الترشح
وضعت اللجنة الرئيسية للبرنامج شروطا من أجل أن يكون ملف الترشح مكتملا للدخول في المنافسة بحيث يجب أن تكون استمارة الترشح مستوفية لكافة البيانات وعمل دراسة جدوى لمبادرة إن كانت مستخدمة، كما أن من بين شروط ملف الترشح إعداد بيان تعريفي للمبادرة وأهدافها والفئة المستهدفة والموازنة التي رصدت لها ومصادر التمويل والنتائج المتحصل عليها كمًا أو نوعًا مع كافة الملحقات المتوفرة ومشتملة على: خطة العمل – الجدول الزمني للتنفيذ والإنجاز، وغيرها، كما لا بد أن يتم إرفاق أي تقييمات أو تقارير تم إعداداها من قبل المنفذين وخاصة منها تقارير المراقبة وتقييم أثر المبادرة إن وجدت، وأيضا إرفاق أي وثائق توضح أنشطة المبادرة (صور فوتوغرافية – فيديو – مطبوعات – أقراص، وغيرها..)

إحصائيات
بلغ إجمالي عدد المبادرات المشاركة في مبادرون العام الماضي (92) مبادرة قسمت على المجالات الخمسة للمسابقة، حيث بلغت عدد المبادرات في مجال تنمية الشباب (30) مبادرة كأعلى مجال شاركت فيه المبادرات، في حين بلغ عدد المبادرات المقدمة في المجال الرياضي (20) مبادرة وبلغ عدد المبادرات المقدمة في مجال البيئة والسلامة (19) مبادرة، وبلغ عدد المبادرات المقدمة في المجال الخاص بالأندية (12) مبادرة في حين سجل مجال ذوي الاعاقة بإقل المبادرات مشاركة بـ11 مبادرة، أما في النسخة الاولى من البرنامج فقد بلغت عدد المبادرات المشاركة (109) مبادرات من مختلف محافظات السلطنة، حيث لم تشارك (4) أندية وهي: بوشر وقريات ومسقط والعروبة، وكانت الأندية الرياضية قد قامت باختيار أفضل (3) مبادرات على مستوى كل ناد، حيث تقدمت (72) مبادرة أثناء تقييم لجنة المفاضلة، وتم استبعاد (8) مبادرات، بسبب اقتصار بعضها على الفكرة فقط دون التنفيذ، حيث حصلت محافظة شمال الباطنة هي أكثر المحافظات تلقت مبادرات بإجمالي (29) مبادرة، تلتها محافظة الداخلية بـ(21) مبادرة، وقد شارك نادي البشائر الرياضي بأكبر عدد من المبادرات بإجمالي (8) مبادرات، ثم تلاه نادي السويق الرياضي بـ(7) مبادرات، أما أندية محافظتي مسقط والوسطى فشاركت بأقل عدد من المبادرات بإجمالي (3) مبادرة من كل محافظة.

البرنامج التنفيذي للجائزة
وقد وضعت اللجنة الرئيسية برنامجا تنفيذيا للجائزة حيث يتم تقديم الترشيحات إلى الأندية (وفق الاستمارة المعدة لهذا الغرض)، وسيتم التنافس – في مرحلة أولى – على مستوى النادي حيث تقوم الأندية باختيار أفضل أربع (4) مبادرات في كل مجال مبادرة وترشيحها للمشاركة للمنافسة على مستوى المحافظة.
كما تقوم مديريات ودوائر الوزارة بالمحافظات بتجميع المبادرات الواردة إليها من قبل الأندية وتقييمها على أن تقوم كل مديرية / دائرة بترشيح أربع (4) مبادرات للمنافسة على مستوى السلطنة، على أن تقوم اللجنة المركزية باختيار أفضل 8 مبادرات بواقع مبادرتين في كل مجال من المجالات الأربعة المحددة لفئة مبادرات شباب الأندية، كما تقوم اللجنة باختيار 3 مبادرات ضمن فئة مبادرات الخاصة بالأندية، لتكون المبادرات الفائزة بالجوائز وفقا لمعايير المفاضلة بين المبادرات المنصوص عليها بهذا الدليل، فيما سيتم الإعلان عن الفائزين خلال المؤتمر الصحفي بعد الانتهاء من تقييم المبادرات.

المعايير الرئيسية للمفاضلة
وكانت اللجنة قد حددت المعايير الرئيسية التي سيتم من خلالها مفاضلة المبادرات المقدمة وأول هذه المعايير درجة الإبداع في المبادرة، حيث إنه لا بد أن تكون فكرة المبادرة مبتكرة وتتجاوز الأنماط التقليدية لعمل بحيث تقوم على نشر فكرة جديدة أو تتضمن تطوير المنهجية أو لأساليب عمل أو تسهم في تطوير المفاهيم ومستوى الإدراك للعمل الشبابي، أما ثاني هذه المعايير فهي كفاءة وفعالية إدارة المبادرة التي تعتمد على مدى كفاءة إدارة المبادرة من حيث الاستراتيجية التنفيذية والتواصل مع المستفيدين والإدارة المالية والعمليات والتقييم والمراجعة. ومن بين معايير المفاضلة هو أثر المبادرة على أن تكون المبادرة قد حققت أهدافها وقادرة على الاستدلال على ذلك بمؤشرات موضوعية وإبراز أثرها البيئي والاجتماعي بحيث إنها تمثل حلاً أو منهجًا مبتكرًا في مجالها (الاجتماعي – الاقتصادي – بيئي – شبابي) وتؤدي إلى ترك أثر إيجابي واضح، ورابع هذه المعايير الاستدامة وتقييم على مدى استدامة الخدمات والنتائج التي تقدمها المبادرة وقدرتها على الاستمرار وكفاءتها التسويقية لجذب موارد مالية وفنية تسهم في استدامتها واستمرار دعم الشركاء بما يعزز من إمكانيات ديمومتها وتوسع مناشطها وعدد المستفيدين منها، وفيما تتمثل بآخر المعايير هي مدى قابلية التعميم بمعرفة مدى قيمة هذه المبادرة بالنسبة لمستفيدين آخرين والشروط التي يمكن أن تضمن هذه القيمة.

الشروط العامة للمشاركة
وضعت اللجنة الرئيسية شروطًا عامة للمشاركة في الجائزة ممثلة بأن يكون الترشح من خلال الأندية فقط، وأن يكون المرشح أو المرشحون من العمانيين، كما أنه لا بد أن يكون عمر المشاركين ضمن الفئة العمرية الشبابية، وأن تكون المبادرة المرشحة تندرج ضمن مجالات الجائزة، كما لا بد أن تكون المبادرة قد تم تنفيذها على أرض الواقع أو جار تنفيذها أو من خلال المبادرات المستمرة، ومن بين الشروط العامة للمشاركة فإنه يحق للفرد / للفريق/ المجموعة المشاركة بمبادرة واحدة فقط في الدورة الواحدة للجائزة، ويحق للفرد المشاركة مع فريق مجموعة واحدة فقط في الدورة الواحدة للجائزة، كما لا يقبل الترشح مرة أخرى لكل من فاز بالجائزة بصفته الفردية أو ضمن مشاركته بمجموعة في المجال نفسه إلا بعد مضي سنتين، على أن يحق للفائزين في مجال محدد الترشح في مجال آخر في الدورة التي تليها.

جوائز البرنامج
واكد عبدالله الحارثي ان اللجنة الرئيسية أبقت على نفس الجوائز المالية في النسخة الثانية دون تغيير مؤكدا ان الشباب يستحقون المزيد من الدعم والاهتمام . واشار الحارثي إلى ان اللجنة الرئيسية سوف تقوم خلال الفترة القادمة بعدة زيارات إلى الاندية والجامعات الحكومية والاهلية بهدف التعريف على مجالات الجائزة من اجل زيادة عدد المشاركين فيها كذلك سيكون هناك ترويج للمسابقة عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي بهدف التعريف اكثر عن المسابقة وزيادة عدد المشاركين. مؤكدا ان لجنة المفاضلة على المبادرات تضم من اصحاب الخبرة الاكاديمية ولهم باع طويل في هذا المجال بهدف اختيار افضل المبادرات في كل مجال.

العودة إلى الأخبار
الإستراتيجية الرياضية العمانية
التعاميم و القرارات الوزارية
المنتخبات الوطنية
الإحصائيات والتقارير
التشريعات والقوانين
تدريب وتأهيل القيادات الرياضية
صندوق دعم الأنشطة الرياضية
رياضة ذوي الإعاقة
الرياضة النسائية
الألعاب التقليدية
الطب الرياضي
بيوت الشباب
وصلات سريعة
وزارة التربية والتعليم
وزارة السياحة
جريدة عمان أوبزيرفر
جريدة الوطن
جريدة الشبيبة
عمان الرقمية
شرطة عمان السلطانية
جميع الحقوق © محفوظة لوزارة الشؤون الرياضية